عبارات وكلمات

كلمات وعبارات عن وفاة العم ورثاء للعم المتوفي

نستعرض معكم كلمات و عبارات في وفاة العم وهي عبارة عن كلام حزين ومؤثر في رحيل العم الغالي، نتمنى ان تنال على اعجابكم ورضاكم

رحمك الله ياعمي الغالي واسكنك فسيح جناته لقد افتقدناك وافتقدنا وجودك بيننا رحمك الله ياصاحب القلب الحنون لقد اشتقنا اليك والحزن يملأ قلوبنا والدموع تغرغر من اعيننا…

لقد ودعك محبيك والحزن يملأ قلوبهم لقد كنت صابراً على معاناتك اذا اتيتُ لبيتك ونظرتُ مكانك اتخيل جسدك يمر أمامي ، اشتقت للجلوس معك . عمي مهما تحدثت عنك لن اوفيك حقك ، نسأل الله جلة قدرته ان يجعلك في جنات النعيم وان يرحمك ياعمي ترى صعب علينا فراقك بس كلنا على هالدرب ماشين …

***********

قالوا توفى

قلت من توفى

بالله لا تسكتون

قــــالو عمًــــك…

قلت لا لا لا لا

انتم تكذبون

اكيد انكم تمزحون

انتم عن معزته ما تدرون

قــــالو هذا قــــــّدر….

غصب(ن) علينـــا وعليــــــك…

قِلـــــت بالله آمنـــــــت….

حـــاولت فعبـــرتي وحــــاولت

صبِـــرت لحظــة لكًن ماتحَـملت..

وسِــــــكـــــت!!!

وإنفجـــــر فيني بركـــان الدمــــــوع!!

والدمـــــوع وحدهـــا تَكلمــــــــت..

والآااااه في داخلي صـــــِرخــــت..

قــــلت بأعلى صــــــوت

(عمًـــــي ويــــنك)

البــــــارحة كنـــــِت في المستشفى…

سًلمـــــت عليــــــــك…

قلت عمًـــي كيفـــــــك…

أخبـــــــــارك…

جيـــــــت أودعــــــك….

أنـــا بكـــــُره مســــافر..

كِنت تناظرني بعيــــنك…

صَـــــدقني ….

كِنـــــك..تكلمني وأسمـــــعك…

حتـــــــَى لو ماتكـــــلمَت…

أنــــا عـــــاذرك…!!

المَـــــرض هَــــــدك…

(عمَي) وربــي بكيـــــت..

يـــــُوم شفت حــالتك…

(عَمـــي الله يرحمـــــك)

هـــذا القــــدر…

مكتـــــوب البــــارحة أشـــــوفك…

ومكتـــوب بيديني أدفنــــــــك…

صـــــِرت شايل هَم كل شــــي..

خـــــايف أرجــــــع لبيتــــــك…

اللي فيه أمــــس جيــــــتك….

واجــــب أقَــدم التعـــــــزية…

وأستقبل مع أعمامي عـــــزاك!!!

خايف أشــــوف مجــلسك..

ونــاظر مكانك..وتذًكـــر صـــورتك..

آآآآآآآه يا عمــــــي…

تذكــــر يوم كنت أجيـــك لبيتك…

كنت أحب أجلس معــــــــك…

الحـَزن غصب(ن) علــــــي…

(عمَي) صدقَني الكل بيفقدك..

حتى النخَل..وتراب المــــزرعة…

تبي تبكـــــي…

تنادي إسمـــــك..

أنا ما برجع لهــــــا!!!!!!!

أخــــاف تحرجني وهي ماهي بشـــــر!!!

وتقَـــــول عمًك؟؟غايب عننَا…

وينــــــه..مخِتفــــــــي…

ماعــــــاد يســــــأل….

ماصــــار عندنا يجـــــــي !!!!!

(عمّـــــي الله يرحمـــــك)

هذا القــــّدر..ونا بشـــــر

آآآه يادنيـــــا….

طبعـــــِك كذا مفاجــــأت…

فـــي كل لحظـــــــة….

في كل دقيقـــــــة…

تدرين يادنيــــــــا….

في هاللحظة ويش أقصــى الأمنيــــات…

إني أشــــوفك ياعمّــي..

وأحــــــب راســــــــــك…

وأحب يـــــدك….

ورجــــع أودعـــــك…

وتصَــــير في بند الذكريــــات..

كل حيـــــاتك..ودنيـــــــاك..

عمّي أســـــــف ….

تراني فعـــزاك بكيـــــت..

وربي العظيــــَم غصَـــب..

يـــــوم شفت المعًـــــــزين!!!

ماقـــــــول…

غير ربي يرحمــــــــــك…

ويجعَل ربي الجنــــات مسكنـــك..

**********

كلام في رحيل عمي

يا عينُ صُبّي غزيرَ الدمعِ مدرارا علَّ البكاءَ غزيرًا يُطفئ النارا
وأخرجي من كنينِ النفسِ ضائقةً إن الكريمَ إلى مثواه قد سارا
غاب الوجيهُ فَثُلَّتْ دوحةُ الكرمِ غاب العميدُ فهاج الحزنُ إعصارا
العمُّ قد غادر الدنيا وغادرنا كأنما الموتُ فيه يطلبُ الثارا
عامين في مرضٍ يقتات كُلْيَتَه والموتُ يرقبُهُ جِدًّا وإصرارا
والناسُ من حولهِ تبكيهِ صامتةً ترجوه طورًا وتأسى منه أطوارا
فأسلمَ الروحَ والأعيانُ ترقبُهُ فيالها فجعةً! قد عمّتِ الدارا
مضى كريمًا وطيبُ الصيتِ يسبقُهُ مضى عزيزًا قضى في الخير أوطارا
كم فرّج الهمَّ عن ثكلى وأرملةٍ كم أحرج المجد إجلالاً وإكبارا
أواهُ .. آهٍ! على ضيقي على أسَفي أبكيه من ألمي فَقْدًا وتحيارا
فابكيهِ يا نخوةَ الأخلاقِ وانتحبي وابكيهِ يا ندوةَ الأفذاذِ أعصارا
وابكيهِ يا حسرتي وابكي بشاشتَهُ وابكيهِ يا سُحبَ الأمجاد أمطارا
وابكيه يا شُهبَ الأحرار قاطبةً فالبدرُ حال على الأجواءِ إسرارا
فهذهِ دارهُ في الفكرِ كم شهدتْ علمًا يُدارُ وآدابًا وأشعارا
له خميسيّةٌ والكلُّ يعرفُها ترتادُها نُخبةُ الأعلامِ زُوّارا
ومجلسُ العصرِ في الأيامِ أجمعِها كم ضمَّ من زُمَرِ الأضيافِ أخيارا
يا ربِّ أدعوك من نفسٍ مزعزعةٍ قد هدَّها الحزنُ إسهامًا وتَعبارا
أن تجعلَ القبرَ روضًا مُزهِرًا أبدًا يضوعُ طيبًا وأزهارًا ونَوّارا
وتجعلَ الجنّةَ الفيحاءَ منزلَهُ وأن تُباعِدَ عن جثمانِه النارا
وتُلهِمَ الصبرَ أكبادًا تُفطّرها نيرانُ حسرتِها حزنًا وإفكارا
وتجبر الكسرَ بالنسيان تعزيةً وتجبُرَ الوُلْدَ والأحبابَ والجارا
إنّا رضينا قضاءَ اللهِ خالقِنا والحمدُ لله قد صار الذي صارا

رثاء العم المتوفي الغالي والعم الغالي الميت مع مرثية

في رثاء عمي
عمـاهُ إني في رثائـــك أشـتـكـي …. لله مـن دمــــع يــــلازم مقــلـتــي
ورجـوتــه أَنْ في جِنَانِـكَ نلتقـي …. مـن زنجـبـيـــــلٍ نستَـقي ونرتَوي
عمـاهُ يا نبـضَ الشبـابِ الخافـقِ …. يامن إليـهِ يميـلُ قلبـي ومهجتـي
يامن إليـهِ النفسُ ترمِـيَ حملهـا …. فيحيـلُـهُ للفَــرْحِ غَمــي فيَنْجَلــي
يا ذا الطرائِفِ ما جَلَسْنَا بمجلسٍ …. إلا خرجــت وفي جبينـي نضرتــي
يامن رسمت على شِفانا بسمــةً …. يا من محـوت الغـم عن سـريـرتي
***
عمـــاه يا نــورًا يسير على الثرى …. يامـــن سبقــت بخطــوك الغــزلان
يا مـــؤمـــنًا أنت الصغيــر بقـومــه …. لكـــن عقــلك قــد عـــلا الإخـــوان
أنت الصـغـيــر وفي حنانك لم أجد …. مثـل الحنـــان لــدى الــورى إثنـان
يا مـــؤمــنًا حــزن الصـغـيـر لفقده …. ولــه الكبـيـر قــد إرتـــدى الأحــزان
عمــــاه يا نفـــسًا تـــوارى ضيــها …. بـقـضـــاء ربــــك خـــالــق الأبـــدان
وبـأمــره قــــد كنـــت ثــم بـأمـــره …. مُـــتَ وفــي تـلـــك الأمــــور بيـــان
أوَلُــهُـــمُ أن الحيـــــــــاة قـصـيــرة …. وبـــأن فـيـهــــا كــــل شــئٍ فــــان
ثانِيـــهُـمُ أن القبــــــــور مـــآلــــنا …. فأصنـــع لهـــــا مـا يـؤنـس الأكفان
فــأرحـــمــه يا ربـي ووســع قبـره بشـــــــره بــــالأرواح والــــريـحـــان
غـسـلـه بالبَـــرَدِ ونـقـي ذنــوبـــه بـالـمـــــاء والـثــلــــج وبـالـغـفـــران
يـمِّـن كـتــابـــه واهـده في خطوه …. فـــــوق الصـــراط فـإنـك الرحمـــــن
عـــمـاه يـامـن في رثائـك تنتـهي …. كـــــلَ القــــوافـي شـامـــل الأوزان

*****

اشعار و خواطر عن وداع العم رحمك الله ياعمي …

وأسكنك الله الجنان …

كم افتقدك … وافتقدت وجودك …

اشتقت اليك ياعمي … اشتقت لتقبيل رأسك … وأشتقت لصوتك ..

اشتقت لأقول لك : (( هلا ياعم وشخبارك اليوم … )) .. وأنت ترد على سؤالي : (( الحمد لله بخير )) ..

وأنت تعاني معاناة لايعلمها الا الله … ولكنك كنت صابرا ً .. فهنيئا ً لك المثوبه والأجر ..

ابيات شعر عن فراق العم العزيز الغالي رحمك الله ياعمي …

هذي قصيدة كتبتها من نزف قلمي رثاء فقدان عمي الغالي

يالله يامدبر الكون بأقدارك … … … ترحم فقيد على النفس غالي

ياعمي ترى صعب علينا فراقك … … … بس كلن على هالدرب ماشي

اذا جيت لبيتك وشفت مكانك … … … أتخيل زولك يمر قدامي

وأسمع صدى ضحكتك وهواشك … … … ومزحك مع كل كبير وصغيري

واليوم رحت وليتي أقدر نسيانك … … … وشلون ابنسى عمي شيخ الرجالي

رحلت ياراعي الخير وبموتتك … … … فقدك الصغير قبل الكبيري

ابدعيلك ربي يرحمك يالغالي … … … ويسكنك جنات الفردوس الرفيعة

مرحوم ياعم على النفس غالي … … … ودعتك للي مايخون الوديعه

******
قصيدة عن موت عمي

عمي الذي اتسمت حياته بمكارم الاخلاق

ولا استطيع ان اعدد مناقبه\فقد يجوز من يكون بينكم على اطلاع بذلك

وقد رثيته بهذه الاحرف البسيطة بعد وفاته بساعات\لتلقى في محفله المهيب بالمشنف

رحمك الله ايها العم الغالي الوفي العطوف الشجاع

بداية عاجز عن الشكرلكل من تفضل بالمواساة سواء هنا او عبر الهاتف او وفوده علينا ولا فجعكم الله بغالي

ابيات شعر عن العم المتوفي

لا يا بعد عين الذي جاك بكّاي………..ونزّت دموعه فوق جرح ن نداوي

ارثيك ولّا ترثي الحال ويّاي؟…………..ما ني على مرثى المحبين قاوي

يا عم لو الموت طاغوت غزّاي……….مع هب نود الريع عندي امتساوي

مير القدر يا عم امّار نهّاي………………وما حيلة ٍ للقوم غير الدعاوي

مبلي انا يا عم والهم طوّاي……..جرح ن قصير جروح من جرح ذاوي

غالب على جاله ونصّار كوّاي…………..وعزات ولّم للجروح المتاوي

مال المنازل طبّها جارش الناي…………..ولفّت نواصيها سنين البلاوي

اصبح بها عمي ولا هو بمساي…………..ابكي عليها غاشيتها عزاوي

وجدي يبو بشار يا صايب الراي…………يا ساتر الغيّاب يوم القضاوي

يا ناطق ن بالحق يا ليث حمّاي…………..ساح الذي سنّد عليك النخاوي

يا من على درب المحاميد خطاّي………وحطيت وسمك بين اهل الهقاوي

مثلك كريم النفس بذّال شرّاي…………….طيب العلوم النايفات العلاوي

علّك على الفردوس يا فذ عضداي…………..يا دوحة الجد الكريم العطاوي

وحدي اشيل الهم لله مشكاي……………….وانت الذي تدري بحال الخلاوي

شعر عن العم الميت

من بعدكم يا عم شفّي ورجواي………….ألحق بكم ماني لذا الحال هاوي

ما عاد لي رغبة ولا ريد دنياي……………..بعدك يبو بشار حالي شقاوي

ترتاح روحي وتعلن الناس نعواي……………وما بينكم يا عم اونس هناوي

خلّو ثرى المشنف يكون مثواي…………..وطهر الصفا فيها وقوم ن غلاوي

يا رحمة الخلاق منهاة دعواي……………وما غير ربك لي طبي ن مداوي

******

قصائد في رحيل عمي الغالي العزيز

الموت طريق كلنا سالكوه حقاً علينا , يدركنا وإن كان قاسياً علينا
(وكل نفس ذائقة الموت) .
ودّعناك يا عزيز وواريناك التراب بالدمع والحزن , وكنت تعرف , كما كانت وستبقى محبتك في قلوبنا لن أقول ما قاله الغير في رثاء من أحبوهم فقط بل أقول ذهب رمزً . . .
عشت طيباً للذِكر و ودعناك بمزيد من العزة والكرامة والفخر ,
عشت طيباً للقلب , لَيِناً , معطاءاً , حكيماً , صلباً عصياً على الكسر .
فقد كان العم – رحمه الله – يملك قلباً متسعاً للجميع وأباً حنوناً للجميع ووجهاً مبتسماً , عندما يتحدث تتغيب من عالم إلى عالم آخر , تتعايش فيه واقعية الامتثال والرمز الإنساني الصادق , , لم أره يوماً متذمراً , كان الأمل يعلو ابتساماته فيشعرُكَ بها , فكان أباً وأخاً وصديقاً لم يعرف الكبرياء والغرور وإن كانت شهادتي له مجروحة فقد رافقته على فترات متقطعة وإن لم أعطه الحق الكافي في حقه وان كنتَ بعيداً عنا جسداً فأنك دائماً في قلوبنا وستبقى , وكلما يشرفني الوقت بزيارته لنا أجد نفسي أمام معلم فقد تعلمت منه وجوب الخدمة بكل ولاء في خدمته لأداء الرسالة في كل مكان وزمان .
نم قرير العين أيها العم « فلقد تركت بيننا من نالوا من سمو تربيتك واستمد من كرم أخلاقك الكثير ، وكما يقولون لا تموت ذكرى رَجُل خلف وراءه أنجالاً كِراماً نالوا حسن التربية وتزينوا بعظيم الأخلاق من مدرسته وهم لن يتوانوا عن اكمال مسيرتك والتحلي بخصالك .
وداعاً أيها العم الباقي في قلوبنا وفي ذاكرتنا . .
يا راحلاً عن هذه الدنيا وتاركاً . . ذكراك باقية وأنت مخلدُ
قد لا نراك ولا ترانا انما . . في القلب رسمك لم يزل يتجدّدُ
فإن رحلت يا عن الحياة فلن تغيب عنا فشمسك مضيئة بذكراك الخالدة
بكت عيوننا وجف دمعها على فراقك ، كيف لا وكنت سنداً لطلبتنا في الخارج , كيف لا يبكيك ابن الخليل وجنين ونابلس والعراق وكنت لهم مفتاحاً ورسمت البسمة على وجوههم ، كيف لا يبكيك مسقط رأسك رمانة !
مهما كتبنا ستقف الكلمات عاجزه وعزاؤونا بالله وعمل الخير الذي تركت , ونتركك بين يدي الرحمن وعيون الله التي لا تنام , فنم قرير العين , وانا لله وانا اليه راجعون .
رحمك الله وأسكنك فسيح جنات الخلد

********

حالات واتس اب و منشورات فيس بوك و تغريدات عن ذكرى وفاة العم

يوم فارقنا وغاب عنا حبيبنا في لمح البصر
غابت أجمل إبتسامه بين البشر – إبتسامة تيسيرُنا …
ذاك الوجه البشوش – الضاحك للجميع
صاحب القلب الطيب – قد رحل !!
آحقًا قد آخذكَ القدر !!
سمعتُ خبر وفاتك وما زالتْ آذني تُكذب الخبر
وعيناي في تساءُل
آحقًا قد آخذك القدر !!
تسابقت مع الموت – فغلبك ذاك القدر
خلفت وراءك سمعةً حسنةُ زكيه بِرائحة المِسك..
وآناسُ غير مُصدقين ذاكَ الخبر
من محبتهُم لك .. من فقدانهم لإنسان كريم ومُعطاء ..
لإنسان صاحب قلب بريء كَـ الاطفال ..
ووجه ضاحك للجميع دون سواء
عمي العزيز ..
وإن غابت روحك ستبقى بيننا
وفي ذاكرتنا
محفور كَـ النقس في الحجر ..
“إبن اخيك شــــــــاكر
دعواتكم له بالرحمه والمغفره

*****

خاطرة رثاء للعم –

قصائد رثاء عن العم المتوفي

بأيّ الشعــر ِ أرثيـــــكَ لساني لا يطــــاوعني

دموعي جفّ منبــــعها وقلبي صار يُؤلمــني

وآهــــاتي…. أرددها ونار الصدر تحرقنـي

أيا من كنتَ لي سنـداً بضيق الحال تنقــذني

بشوش الوجهِ تلقاني وعطفٌ منك يغمــرني

وضعتك في مكان أبي تعلمني … وتنصحني

تزيل الهمّ عن قلبي بأفراح ٍ ….. تبشــرني

كم اشتدّت مصائبنا وفيها العقلُ يربكــــني

كلامٌ منكَ يشفيــني عن الأخطاءِ يبعــدني

لمن أشكو معاناتي وأحوالاً تبعـــــــثرني

فبعدك غاب عن قلمي عروض الشعر يحرجني

كلام الشعر أنظمهُ وفي قلبي يحيّـــرني

ودمعي سالَ منفعلاً على وجهي يبللـني

كتبتُ الشعرَ من رأسي ومن قلبي يخاطبني

فلا حزني سيشفيني ولا شعري سينصفني

سأقضي كلّ أيامـي ولا شيءٌ يعوضني

قليلاً من فضــائلكَ على نفسي لتنعشني

فيا علماً يظــــللنا ويا نوراً ينــــوّرني
أبو العبدين يا صهري غيابكَ…. لا يغيّــــرني

سأبقى رافـــــــعاً أبداً يداً لله ِ…. تلحـــــــقني

بصرحٍ أنت ساكـــنهُ وعفــــو اللهِ يشمــــلني

وتدخلُ جنة المأوى بها الرحمن يُدخلـــــني

وأن أبقى على أمل ٍ بك الغفارُ يجمـــــعني

********

قصيدة شعرية مرثية في العم الميت

و مات عمّي ..
رحلت روحهـ إلى السماء ..
مات ! رغم أنه ما زآل حياً في اعماقنا ..
رحل و تَركنا نواجه وَاقِع رحيله ..
بِإفتجاع .. ببكاء ..بصراخ !!
صدمةة لآ زالت لصفعاتها أثرٌ على وجهي ..
تركنا بين نياحٍ و بكاء ..
نسترجع ذكرياتنا معه ..
حنانه .. عَطفه .. صُراخِه .. غَضبه .. مُزاحه
كُلما أسترجعنا موقفاً ..
اشعر بوخزاتٍ في قلبي .. !
تنتقل أعين طفلتاه على وجوه المتواجدين ..
ببراءة ! بِإستغراب ! ..
لم تتجاوزا الرابِعة بعد ..
تبينت لي الحيرة في نضراتهن ..
لِما البكاء ! ماذا حصلت !
“أمي .. أين أبي ! ”
كلمة كادت تقطع قلبي ..
كُتب عليكما أن تعيشا يتامى..
مات عمي ..
و تَركنا نعاني من فِراقه ..
رحلت إلى تحت التراب ..
رحيلٌ من غيرِ رجعهه !!
رفضنا للواقع المرير لَن يغير شيئاً !
إلآ إني لآ زلتُ في صدمة ..
أرحل حقاً !!
من سيقدم لَنا الحلوى ..
من سيعطف عَلينا ..
من سيواسينا إذا بَكينا ..
من يجلس معنا لنمازحنا ..

و ماتَ عَمّي :’(

******

خاطرة حزينة عن موت العم

رحل لكنه في قلوبنا و عقولنا وذاكرتنا الى الابد، ركب قطار الموت و رحل بعيدًا مسرعًا تاركًا الدنيا متجهًا نحو محطة الاخرة .. ها قد مر على رحيلك يا عمنا اسابيع وما زلنا لا نصدق ما حدث و ما زلنا لا نصدق اننا لن نراك ثانية تركتَ فراغًا كبيرًا والمًا و جرحًا عميقًا و حزنًا لا ينتهي و مكان لا يملؤه احد غيرك.

فإنت حيٌّ فينا ما حيينا ف روحك و صورتك ترافقنا اينما ذهبنا فأنت لم تغب عن اذهاننا وذاكرتنا ، كل شيء حولنا يذكرنا بك .. صورك ، ملابسك ، نظاراتك ، عطرك ، اشياؤك ، كلماتك ، نصائحك ، وصوتك الذي ما زال يهمس في اذاننا فلقد كنت رجلًا مثقفًا واعيًا تفهم في جميع مجالات الحياه كما كنت محبًا طيبًا حنونًا شهمًا كنت رجلًا بكل معنى الكلمة فأنت لا يشبهك احد حتى ان الكلمات تعجز على ان ترثيك يا عمي فكيف نرثيك وانت اعظم من الكلمات ،، قست علينا الحياة جدًا برحيلك .

بمناسبة ذكرى مرور عام ( سنة ) على وفاة عمي – الذكرى السنوية لوفاة العم

رحلتَ وتركت ابي الغالي رفيق دربك اخاك .. وهو الان يفتقدك و يشعر بألم وحزن كبيرين على فراقك و يدعو الله دائمًا ان يرحمك و يغفر لك و يدخلك الجنة كما انه يعيش على ذكراك ويحكي لنا عن اجمل ذكرياتكم و عن صفاتك، ماذا كنت تحب و ماذا كنت تكره و هو الان يكمل المشوار معنا و مع ابناءك فلا تقلق يا عمي فأبي اخذ على عاتقه امانة سيحافظ عليها ويضعها بأم عينيه و سيراعيهم كأنك موجود يا عمي الحبيب ،، سيبقى اسمك خالدًا الى الابد و سنحافظ على ذكراك دائما و لن ننساك و سنمضي على دربك و نكمل مشوارك و نعمل ما تحب و نترك ما تكره .. اديت رسالتك على اكمل وجه فكنت نعم الاب و نعم الاه ونعم العم

نحن نؤمن بقضاء الله و قدره .. نسألك الله ان تبدله دارًا خيرًا من داره و أهلًا خيرًا من أهله.

ابنة اخيك

***********

رثاء العم المتوفي – مرثية قصيدة حزينة بوفاة العم

بعد وفاة عمي كتبت هذه القصيدة:
ذَرَفت عيوني دمعها من حرّة ** من فقد إنسان عليّ الشان
أصوات زفرات عَلَت من فقدِه ** تتسابق الزفرات وسط جناني
عقلي يغيب بذكره إن أبصرت1 ** عيني الثريّا أو سهيل يماني
إبنايَ قلبي راحم ذكراهما ** يترقبان له بكل أماني
يتحادثان رجوعه ولعله ** كالحلم عاد حبيبهم الحاني
ليعيد بسمتهم بكل سروره ** ونشيد نظم فاتن الألحاني2
عمي الحبيب أجب ندائي إنني ** مذ مُتّ قلبي لابس الأحزان
تغفو عيوني ساعة ويُفيقها ** طيف الحبيب يعود كل أوان
نَقَصَت مياه سبيل جودك والتي3 ** كانت تفيض لطائف الحيوان
قيعان أحجار تُجمّع ماءها ** تشهد لرحمة قلبك الحنّان
عطفٌ وإشفاقٌ ورحمة خاطر ** للطير والحيوان والإنسان
كرمٌ وجودٌ والسماحة عنده ** في طيب أخلاق مع الإحسان
شَهِدَت له أفعاله وصفاته ** والناس في هذا شهود عيان
يا ربّ خفف للحبيب حسابه ** واجعله مغفور الذنوب وهاني
ثم الصلاة على النبي محمد ** واجعل لقانا في أعال جنان

*************

كلمات مؤثرة في رثاء العم واجمل ما قيل في رثاء العم

لقد تلقينا نبأ رحيلك يا عمنا العزيز ببالغ الحزن و الاسى .هذا الخبر الذي هز كياننا وابكانا كالاطفال.

رحلت يا عمنا الغالي. رحلت الطيبة رحل التواضع رحل برحيلك فيض المحبة والحنان.لقد رحلت عن دُنيانا يا عمنا العزيز لقد تركتنا و الالم يعتصر قلوبنا المتلهفة لرؤياك بعد طول الفراق لقد تركتنا بجسدك ولكن عبق ذكراك باقٍ في ضمائرنا ولن يزول ما حيينا.

نتذكر طيبتك وعطفك واحترامك وكرم اخلاقك.لقد كنت نعم الاب والراعي الصالح لعائلتك.برحيلك تركت فراغاً كبيراً في حياتنا.

سوف نشتاق لك كثيراً يا عمي العزيز.نشتاق لروحك المرحة لصوتك الدافئ لحنية قلبك لانسانيتك.ولكن عزاءنا انك قد تركت لنا من شابهك.تركت لنا ابناء عم لهيب,نبيل وسرمد ونعم الرجال وبنات عم تاجٌ على رؤسنا وفخر لنا.فنم قرير العين يا عمنا الغالي وليرحم الله روحك الطاهرة ويسكنك فسيح جناتهِ.

*********

رغم تسابق العَبَرات في منحدر الغياب الكبير.. ورغم تدافع الدموع في ضباب الكلمات الهائمة أسىً ولوعة.. نقول: الحمد لله على كل حال.
كان الظن ان الرجال أصحاب الهمم العالية لا يرحلون هكذا بسهولة حتى جاءنا النبأ الفاجعة.. بغياب الرجل الصالح البار الذي لم يرد سائلاً ولم يعرض عن تقديم يد العون لكل محتاج ومسكين ولم يتوان عن دروب الخير يوماً من الأيام، فازددنا ايمانا وتصديقاً وتذكرنا قول الباري عز وجل {اذا جاء أجلهم لا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون} صدق الله العظيم.

**********

قد فجعتنا يا عمي برحيلك المفاجئ والله لغاية هذه الساعة لم نصدق انك فارقتنا لكن إرادة الله نفذت و فاضت روحك إلى بارئها حيث لا ظلم ويأخذ كل ذي حق حقه.لم نرى منك إلا وجهك الباسم ولم نسمع منك إلا الكلام العذب ولم نلمس منك إلا الخلق الرفيع فإلى جنات الخلد عند مليك مقتدر لا يظلم عنده احد.

يا ساكن القلب قد فارقت دنياك و الأرض قد أقفرت من بعد فرقاك العين جادت .

تنعـــــاك يا صبر عشيرة قد فقدت عزيزها و هي تروي طيب مسعاك يا رب ادعــــــوك تعطينا خلفاً و أهله و ذويه الصبر رحمـــــــــــــاك و مسجد الحي والجيران في حزن و أي شخص طوال الـــــدهر لاقاك عفوا لك الله لن ننساك يا عمي وجـــــــه طليق تجلى في محيـــــــــاك في كل حين نناجي الله يدخلك في جنة الخـــلد عين الله ترعـــــــاك و أن يجازيك خيراً من فضائله و أن يجــــــــــــافي عن النيران جنباك لازلت أبكيك .

***********

سح الدمع من مقلتي فهن قراح
وداهمني الليل إذ أدبر الصباح
موت لا كأي موت كان موته
كذا نحب الكرام وكذا الأتراح
مات عمي وما ماتت مآثره
وهل تنازع شم الجبال رياح
كسناء الشمس مشرقة سناؤه
والعطر من حسن السيرة فواح
دعوني أنعى بحر الخير ولن
أبلغ المدى فلن يجوز البحر سباح
حياة ملؤها خير وطاعة
عقود زانها جهاد وكفاح
ديانة وخلق كذا التقى من خصاله
كرم وجود وطيبة وسماح
لو تعلم الأرض من وارت ومن
ضم الترب منها لبكت عليه البطاح
هذا إمام الخير في دارنا
هذا من لسفن الخير ملاح
تبكيه مساجد كان يعمرها
تبكيه مواطن الخير والاصلاح
لكنا نظن ما عند الباري خير له
وخير لكل من كان من شيمه الاصلاح
عليك سلام الله ما ناحت مطوقة
ودعا داع لصلاة بها فلاح

*********

من بعد عمي صدر القلب عايف

ماله بلحظات المسرات مخشار

أبكي على عمي عديم الوصايف

ويبكِ القلم والحبر وبيوت الأشعار

ويبكيه من يلفى على الدار ضايف

ويبكيه من يمشي على الدرب مرْار

ويبكيه من حافه من الضيم حايف

يبي سديد الرأي مع كثر الأشوار

والجار دمعه فوق خدّه ذرايف

اليوم من يدّعيه مع شبّة النــار

إنهد ضلعٍ كان بالأمس نايف

وطُــواه لجدِ غيّبه بين الأسوار

والموت مايرعى الرتب والوظايف

يقصف حياة الشخض من دون معذار

لكن لوإني بالمقادير عـــارف

ســمعتك أبيات الرثاء وأنت بالدار

حتى يطوف بها من العرف طايف

حـــــيثك لكسر مبني الشعر جبّار

عسى ذنوبك يوم تُوزن خفايف

وتمسى بدار الخلد في دار الأبرار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق