عبارات وكلمات

كلمات وعبارات عن وفاة ابنتي و رثاء في الإبنة المتوفية

إن العين لتدمع وإنَّ القلب ليحزن، وإنني على فراقك يا ابنتي الغالية لمحزونون ، حزناً يزداد بمرور الأيام مرارةً وألماً. مر أكثر من عام على رحيلك يا صغيرتي وقلبي لم يهدأ من الحزن الذي أشعر به منذ فراقك، فإني أفتقدك كثيراً يا ابنتي.

إنه من الصعب عليَّ أن أودعك إلى الأبد يا حبيبتي يا فلذة كبدي يا نور عيوني يا ابنتي الصغيرة.

لا أستطيع التعبير عن مدى حزني على فراقك يا ابنتي، لقد خطفك الموت مني منذ سنة، وأنا لا أزال أشعر بألم فراقك ولا أستطيع القول إلا لا حول ولا قوة إلا بالله، سواء أكانت سنة أو عشر سنوات أو إلى الأبد، فستكونين في قلبي دائماً وأبداً يا صغيرتي، رحمك الله يا أعز من روحي، أسأل الله الباري الكريم في هذه الذكرى المريرة أن يلهمني الصبر والسلوان على فراقك

كانَتْ عَروسَ الدَّارِ أَجْمَلَ وَرْدَةٍ = تُهْدي الشَّذا لِلْبَيْتِ وَالسُّكَّانِ
وَتُوَزِّعُ البَسَماتِ في جَلَساتِها = وَيَفيضُ مِنْها البِشْرُ لِلْجيرانِ
اَلْكُلُّ عَنْ أَخْلاقِها قَدْ حَدَّثوا = أَوْ طيبِها وَالعَقْلِ وَالرَّجَحانِ
كانَتْ مَلاكي في الحَياةِ وَحارِسي = إِنْ قُلْتُ “عُشْعُشَ” صَوْتُها لَبَّاني
رَكَضَتْ تُسابِقُ ضَحْكَها نَحْوي وَكَمْ = ساقَتْ طَرائِفَها إِلى آذاني
وَإِذا صَرَخْتُ مُغاضِبًا وَمُعاتِبًا = هَبَّتْ تُراضيني “أَنا هِيَّاني!”
وَتَلُفُّني بِذِراعِها وَحَنانِها = وَبِبَسْمَةٍ تَسْتَلُّ ما أَعْياني
وَتُقَرِّبُ الخَدَّ الطَّهورَ لِقُبْلَةٍ = وَتَغيبُ وَالأَفْراحُ مِلْءَ جَناني
يا رَبُّ فَارْحَمْها وَطَهِّرْها فَما = يُرْجى سِواكَ لِـمِنْحَةِ الإِحْسانِ
وَاجْعَلْ إِلٰهي في الجِنانِ خُلودَها = وَبِلا حِسابٍ يا عَظيمَ الشَّانِ
وَاسْبِغْ عَلَيها يا كَريمُ تَحَنُّنًا = وَاغْفِرْ لَها يا واسِعَ الغُفْرانِ
وَاشْمَلْ بِعَفْوِكَ رَبَّنا لِضَعيفَةٍ = وَبِذا دَعاكَ وَأَلْحَفَ الأَبَوانِ

كلام في رحيل ابنتي

رثاء لإبنتي ..

و ترحل آخر قوافل العمر إلى حيث لا عودة .. و تشاء لي مقادير السماء أن أخط رثاءً آخر .. و أي رثاء .. رثاء بكل سواد الخليقة منذ أن خُلق السواد ..

رحلت صغيرتي و ها أنا وجهاً بائس يائس عاجز قانط إلا من رحمة الله .. لم أعد أملك سوى الرثاء و الهذيان و بضع كلمات بلا مضامين .. حتى كلماتي أصبحت فاقدة لكل المضامين .. رحلت صغيرتي و رحل معها كل العمر .. لم يتبقى لي سوى إختلاجات نفسي تعصف بها رياح الإنكسار و بضع سنوات أو لربما ساعات أمضيها مُناجياً الرحمن أن إقضي بعدلك ما تشاء من الأحكام ولا تكلني إلى نفسي تقضي على ما تبقى لي من إنسان ..

رحلت صغيرتي غاليتي و سطر ما شئت من المعاني و المرادفات من تلك التي عرفها أهل الأرض منذ أن كان هناك لغة و كان هناك إنسان .. حروف إسمها حملت لي دائما كل تلك المرادفات .. أصبحت تلك المُرادفات لا معنى بلا مضمون بلا أي دلالة .. إنتهت من كل قواميس اللغات التي أعرفها ..

رحلت صغيرتي و أصبحت قواميس اللغات عندي حكراً على كلمات السواد و الظلام و مرادفاتها من تلك التي تعبر عن حال من ينتظر أجل الرحيل ..

رحلت صغيرتي و رحلت معها ضحكاتي إبتساماتي دموعي أحزاني و أفراحي .. رحلت معها كل تلك التناقضات التي كنت أعرفها .. رحل معها حتى الإنسان .. لم يتبق لي سوى بعض من جسد و بعض أنفاسٍ .. يقيني أنها لن تطول كثيراً !

رحلت صغيرتي و تشاء مقادير السماء أن يأتي رحيلها في مكان آخر من هذا الكون .. رحلت صغيرتي و لم أملك حتى وداعها أو لمس ضحكاتها .. هنيئاً للحدود و لكل الأسلاك الشائكة !

رحلت صغيرتي و يقيني أننا لازلنا على موعد آخر هناك .. و يقيني بعدل الرحمن ألا يطيل موعد اللقاء

رثاء الابنة المتوفية

في رثاء إبنتي رحمها الله ((حمدا لله)) إليك ألا يارب سلمت أمريا وإني بما تقضي وتختار راضيا فلا أنا مما شئت أبدي تأففا ولست الذي يرضى وبالغيب أبيا فحمدا لك اللهم في ما أخذته وما أنت يا ألله أبقيته ليا أخذت وكم أعطيت والحمد واجب وإني وما أعطيت لا شك فانيا قبضت ابنتي الصغرى فكن لي مباركا بما أنت مبقيه وصبر فؤاديا فلي مقلة ما كفكف الصبر دمعها ولوكنت صبيرا لما كنت باكيا فزدني على صبري وخفف مواجعي فصبري الذي أحويه ما كان كافيا إلهي ولي قلبين . قلبي وإنه بحمدك قد أمسى وبالشكر غاديا وقلب له في القلب روح وجنة حبيب عزيز طيب الروح غاليا هو الروح والريحان والماء والهوى ولا شيئ أغلى منه حتى حياتيا إذا ما أنا حاولت أنسى للحظة رأيت لها دمعا على الوجن جاريا يهيج أحزاني ويذكي مواجعي وهل لي لأن أنسى وماذا بها بيا يعز على قلبي إلهي بكائها وما إن أواسيها غدونا سواسيا فيارب صبر قلبها ثم قوه فلولاك ظل العمر أسفآن باكيا فقد فتت الأكباد قهرا فراقها وتلك هي الأقدار تمحو الأمانيا ولو أنها الأعمار تهدى لنفتدي لكان الفداء عمري بما منه باقيا ووالله لوخيرت بيني وبينها لما اخترت إلا أن أهبها حياتيا ولو كان يفدي الموت شيئ فديتها ولاكن قضاء الله في الكل ماضيا عزائي بها أني سألقى ثوابها إذا جئت عند الله يوم التلاقيا وحمدا قضاه الله فينا وشائه وإني به أمسيت يارب راضيا

اشعار و خواطر عن وداع الابنة رحمك الله يا ابنتي …

((إلى من تسكن أعماق قلبي..
رسالة معطرة بأريج الزهور..
رسالة معطرة بأزاهير الحب..
رسالة حب تحمل بين طياتها أنوار المحبة..
يامن أشتاق لك قلبي..
يامن أشتاق لك فؤادي..
تشتاق نفسي لمحادثتك حديث ود ومحبه..
يعبر قلمي عن مشاعر فاضت بالحزن والعبرات الجياشة
التي أعتلت صدري وكل كياني..~
+..الموت// والفراق..+
يشعرانني ~بالألم~ و~التوجع~
ويخلقان جراحا” غائرة” عميقة في قلبي لغياب أو فقدان من أحبهم..
إلا أن هذه الجراح لاتندمل إلا بالصبر وقوة الأيمان..
ماأصعب الرثاء..
وماأقسى الفراق..
تضيق أمامي فضاءات الحروف على أتساعها..
هاأنا قد تذكرتك..
فاشتعل الشوق فيني من جديد..
وتوالت ذكريات من الماضي..
لحظة..
ذكريات!
عجبا..أي ذكريات أقصد؟!
فأنا لاأذكر شيء..
وليس بذاكرتي أي موقف جمعني معك..
فكيف أقول : ذكريات الماضي؟
وأنت بالنسبة لي
((..الماضي..+..والحاضر..+..والمستقبل..))
خفق قلبي..
وتلعثم لساني..
وأنشلت جوارحي ..
وضاقت بي جوانحي..
وتزاحمت خواطري..
حينها اجهشت عيني بالبكاء ..
وسالت على الخد دموعي..
فانسكبت على أوراقي البيضاء..
فزادتها ضياء ونقاء..
تناثرت حروفي بين السطور..فحاولت لملمتها..
لأرى ماهي هذه الكلمة التي نثرتها دموعي المنسكبة؟!!
فإذا هي أغلى كلمة أستوطنت قلبي ..
وأبهى حروف رسمتها على جدار روحي ..
وأجمل وردة قطفتها من بستان أحاسيسي..
وأجمل اسم خطته يدي فجرى مجرى الدم في عروقي..
أنه..
((*:.ابنتي رحمك الله.
آآآه يا ابنتي..
تعجز الكلمات عن التعبير عما في داخلي..
فالقلم جفت مدامعه..
والكلمات عجز عنها اللسان..
آآآه ياابنتي..
لو تعلمي بما في قلبي من حرقةً على غيابك..
وفاتك أطفأت شعلة السعادة التي كانت تضيء في داخلي..
هناك /صدع/ في الفؤاد لاينجبر أبدا”..
كلما مر طيفك أو لاحت ذكراك..
فأنت فارقتنا بجسدك لكن ذكراك والله ستظل باقية أبد الدهر..
مشعل ضياء”//ونبراس نور..
مهما طال الغياب يا ابنتي ولفتك الأرض فلن أنساك..
ماأشد ظلمة الحياة عندما أفقد عزيزا” أو قريبا” لكنه قدر الله..
ابنتي
..
هذه نفثة من صدري كتبتها بمداد المحبة..
أما حبك فلا تكفيه هذه الكلمات..
قدمت أنا إلى هذه الدنيا ورحلت أنت إلى الآخرة لكن هناك كلمة أود أيصالها لك:
((أحــــبك ياابنتي))
فهل ستسمعيها ؟
لقاؤنا في جنة الخلد إن شاءالله..))
يامن تقرأ/ين رسالتي..
أنها من نزف مشاعري وأحاسيسي..
أحببت أن أسقيك من نبض قلمي..
وأروي عطشك من حبره..
فأأمل أني كنت كذلك..
فأمدد/ي يدك وصافح يدي وأعطني الوعد بالدعاء بالرحمة لابنتي ولو في هذه اللحظات اليسيرة فقط..

قصيدة عن موت ابنتي

ابنتي قد صعب عليّ الفــــــــراق ,, وملء القلب لك اشتيـــــــــاق والحزن قد لف من حولي رداءه ,, والدمع كالنهر شلال ورقـراق وفي المنـام اراك طيفـــــــــــــــا ,, فليت اني من منامي لا افـــاق اقبل راسك ثم اليديـــــــــــــــــن ,, وليس يشبعني حتمـا عنـــــاق فكيف اسلوك وكنت لــــــــــــي ,, للخير مفتاح للشر مغـــــــــلاق وكيف اسلوك وكنت لـــــــــــــي ,, درعا رأته المكاره والمشـــاق وعزائي انك عند رب عـــــــادل ,, وكنت للخير فعّــــــال وسبّـــاق فادعو ربي ان تجازى جنانـــــه ,, وليدعو مثلي القارئ المشتـاق

ابيات شعر عن الابنة المتوفية

ياربِّ حمداً إنَّنـي لـك شاكـرُ
أثني عليك فأنـت نعـمَ الغافِـرُ
هذا قضاؤك أنت نعم المرْتجـى
تحْنو على العبدِ الضعيفِ و تأْجُرُ
هذا ابتـلاؤك فـي أعـزِِّ بُنَيَّـةٍ
كانت لعينـي بالضيـاء تُبصِّـرُ
ياربِّ فارْزقني الثبـاتَ كرامـةً
حتى أشُدَ القلـبَ كيمـا أصْبـرُ
ياربِّ و اجعلها شفيعـةَ جنـةٍ
للوالدين فما لنـا مـن ينْصـرُ
بشراك يا (الاسم) نعيماً خالـداً
عند الذي ناداك وَهْـوَ الأجْـدَرُ
غابت ملا محك الوضيئةُ عن أبٍ
فغدا كليمَ القلبِ وهـو مشطَّـرُ
يغدوا بشوشاً في الملامح إنَّـهُ
في القلب يعتصر السموم ويصْبِرُ
من بعد سبعٍ قد مزجتِ بمهجتي
لكـن أمـر الله فيـك مـقـدَّرُ
فأرى خيالك لم يغـادر مقلتـي
أنَّـى اوجِـهُ فالفـؤادُ يحسَّـرُ
لم أدرِ أن النوم صـار مؤرقـي
باتتْ سهامُ الحزنِ فـيَّ تُسطِّـرُ
غادرت هذا الكون أنت سعيـدةٌ
وتركتِ ناراً في الفـؤادِ تسعَّـرُ
آهٍ ، أحقاً ما أرى ؟ وا كربتـي
هذا فؤادي في التـراب سيقْبَـرُ
بل طار عقلي لم أصـدقْ أنَّ ذا
كبدي مسجَّى في الفراش فأنْكِرُ
وازداد حزني حين جاءوا يحملوا
تلك الشهـادةُ بالنجـاحِ تُبَشِـرُ
ترتيبك الثاني على الفصل الذي
كانت زواهـرُ عطْـرِهِ تتبخْتَـرُ
لكن شهادتك الرفيعة قـد أتـت
في الماء يا بـرداً نـداهُ يُقَطِّـرُ
فاضت به روح البـراءة للعُـلا
تسمو إلـى ربٍ رحيـمٍ تعْبُـرُ
أدعوك يا رباهُ تُسكِـنُ روحهـا
في دار خلدٍ في نعيمِـكَ يعْمَـرُ
ما حيلة المسكين ربِّي انت تكن
عني رضيت فإن قلبي شاكر

شعر عن الابنة الميتة

يا أخت الثريا طواك الثرى
ولف جثمانك الطاهر العدما
تزودت بزاد التقوى راضية
الى من لا يخلف الوعد ولا القسما
رحلت وانت بعدك يافعة
ليس من علة فيك ولا سقما
تركت الدنيا وراءك غير آسفة
تحفك الى عرش الإله ملائكة السما
يا ابنة رورحي انا لست بجازع
اعلم ان الله رحيم عليك قيما
هو من اراد وشاءت رحمته
ان يصطفيك اليه بإذنه علما
من ذا الذي لأمره معترضا
فالله قدر وشاء والامر قد حسما
انما الشوق فجر فيني كمدا
في صميم القلب جرحا له كدما
فراقك يا ابنتي اوجع مهجتي
حتى كاد الدمع من ان ينساب دما
اراك في كل ركن كنت به
حتى خوى القلب واصبح حطما
ضجعت لذكراك بالشكوى اضلعي
وتداعت جوارحي عليك انينا وتألما
فليس غير الله ادعو صابرا
لك الجنة يا نظيفة الطبع يا حلوة اللما
عزائي في طهارة روحك وعفتها
فأنت اكثر من عملت لربها قدما
الهي تقبلها فقد جاءتك صالحة
فنور وجهك عندها الغاية والحلما

قصائد في رحيل ابنتي الغالية العزيزة

هذه القصيدةُ كتبتُها بمداد أشجاني، وسطرتُ حروفَها بدموع أحزاني، وجعلتُ منطقها على لسان أبٍ فلسطيني بائسٍ، يرثي ابنتَه الصغيرة التي قُتلت يوم زفَافِها، وذُبِحتْ فرْحتُها وهي في ربيع عمرِها، أمام عين أبيها وهو واجمُ القلب المحسور، لم يملك إلاَّ أن يقول وصدْرُه بالحزن مغمور:

إِنْ جَاءَ فَرْحٌ أَوْ أَلَمَّ سُرُورُ
فَالدَّمْعُ بَاقٍ فِي العُيُونِ بُحُورُ
يَا عَيْنِ هَاتِي الدَّمْعَ بَلْ هَاتِي الدِّمَا
هَذَا دَوَاءُ القَلْبِ وَهْوَ كَسِيرُ
نِيرَانُ جُرْحٍ لَمْ تَزَلْ بَيْنَ الحَشَا
تَغْلِي مَرَاجِلُهَا بِهَا وَتَفُورُ
يَا لَوْعَةَ النَّفْسِ الَّتِي قَدْ جُرِّعَتْ
كَأْسَ العَذَابِ وَشَأْنُهَا التَّكْدِيرُ
دَعْ عَنْكَ لَوْمِي فِي مُصَابِي لائِمِي
مَا كُلُّ مَكْلُومِ الضَّمِيرِ يَثُورُ
وَاسْمَعْ مُصِيبَاتٍ حَلَلْنَ بِسَاحَتِي
كَادَ الفُؤَادُ لِهَوْلِهِنَّ يَطِيرُ
يَا نَاعِيَ الإِسْلامِ أَقْبِلْ بَاكِيًا
قَدْ حَانَ وَقْتُ النَّعْيِ وَالتَّغْيِيرُ
زَفَرَاتُ حَسْرَةِ أُمَّتِي أَمْسَتْ لَهَا
نَفْسُ الرَّحِيمِ مِنَ البُكَاءِ تَخُورُ
نَاحَتْ عَلَى الأَيْكِ الحَمَائِمُ بَعْدَمَا
كَانَتْ لَهَا فَوْقَ الغُصُونِ هَدِيرُ
وَتَحَجَّبَتْ شَمْسُ الحَيَاةِ بِنُورِهَا
وَاسْتَوْحَشَتْ بَعْدَ الأَمَانِ صُدُورُ
فَاسْأَلْ دِيَارًا بِالدِّمَاءِ تَخَضَّبَتْ
جُدْرَانُهَا وَظَلامُهَا مَنْشُورُ
مَا حَالُهَا عَمَّ الأَنِينُ بِدُورِهَا
وَالفَرْحُ فِيهَا مَيِّتٌ مَقْبُورُ
تِلْكَ المَسَاكِنُ إِنْ تَسَلْ عَنْ شَأْنِهَا
وَصُرَاخُ صَوْتِ نِسَائِهَا مَهْدُورُ
أَوَمَا تَرَى ثَكْلَى هُنَاكَ وَقَلْبُهَا
مِنْ فَرْطِ كَثْرَةِ حُزْنِهَا مَفْطُورُ
تِلْكَ المَآسِي قَدْ ذَهَبْنَ بِفَرْحَتِي
فَنَهَارُ أَمْلِي فِي الحَيَاةِ قَصِيرُ

دَارَتْ بِأَرْضِ القُدْسِ كَاسَاتُ الرَّدَى
لَيْلاً وَغَارَاتُ الزَّمَانِ تُغِيرُ
فِي غَزَّةِ الأَوْطَانِ كَانَ مُصَابُنَا
جَرَّاءَ قَصْفٍ شَأْنُهُ التَّدْمِيرُ
عَصَفَتْ رِيَاحُ القَهْرِ غَدْرًا بِابْنَتِي
فِي يَوْمِ عُرْسٍ وَالشُّمُوعُ تَدُورُ
كَانَتْ كَبَدْرٍ أَشْرَقَتْ أَنْوَارُهُ
لَيْلَ الزِّفَافِ وَقَدْ عَلاهَا النُّورُ
فَالثَّغْرُ مِنْهَا بَاسِمٌ مُتَلأْلِئٌ
وَالوَجْهُ مِنْهَا مُشْرِقٌ وَنَضِيرُ
وَالكَوْنُ يَضْحَكُ وَالسَّمَاءُ مُضِيئَةٌ
وَالفَرْحُ فِي مُقَلِ العُيُونِ غَزِيرُ
لَكِنَّ أَفْرَاحَ القُلُوبِ تَبَدَّلَتْ
حُزْنًا وَأَظْلَمَ رَبْعُنَا وَالدُّورُ
وَتَكَدَّرَتْ بَعْدَ السُّرُورِ نُفُوسُنَا
وَتَمَزَّقَتْ بَعْدَ الوِصَالِ سُتُورُ
لَمَّا أَصَابَ صَغِيرَتِي سَهْمُ العِدَا
وَتَغَيَّبَتْ شَمْسٌ بِهَا وَبُدُورُ

لَهْفِي عَلَى الجَسَدِ المُضَرَّجِ بِالدِّمَا
بَيْنَ الحِجَارَةِ قَدْ عَلاهُ زَفِيرُ
نَادَى بِصَوْتٍ خَافِتٍ كَادَتْ لَهُ
نَفْسِي تَذُوبُ بِلَوْعَةٍ وَتَمُورُ
فَهَوَيْتُ نَحْوَ الصَّوْتِ أَلْتَمِسُ النِّدَا
وَالطَّرْفُ مِنْ هَوْلِ المُصَابِ حَسِيرُ
فَإِذَا دِمَاءُ صَغِيرَتِي خَضَبَتْ يَدًا
كَانَتْ تُدَاعِبُنِي بِهَا وَتُشِيرُ
قَدْ غَيَّبَ القَصْبُ الرَّهِيبُ جَمَالَهَا
فَالنَّحْرُ مِنْهَا نَازِفٌ مَنْحُورُ
فَطَفِقْتُ أَصْرُخُ مِلْءَ صَوْتِي: وَيْلَتِي
هَلْ مِنْ مُغِيثٍ فَالدِّمَاءُ كَثِيرُ
هَلْ مِنْ طَبِيبٍ مُنْقِذِي مِنْ نَكْبَتِي
عُصْفُورُ قَلْبِي مِنْ يَدِي سَيَطِيرُ

فَإِذَا الطَّبِيبُ وَقَدْ أَتَى مُتَلَهِّفًا
نَحْوَ ابْنَتِي قَدْ سَاءَهُ التَّأْخِيرُ
فَأَصَابَ مِنْهَا مَدْمَعًا فَاضَتْ لَهُ
عَيْنُ الطَّبِيبِ وَشَأْنُه التَّغْيِيرُ
فَأَشَارَ مِنْ غَرْبِ العُيُونِ إِشَارَةً:
فَاتَ الأَوَانُ وَخَانَنَا التَّقْدِيرُ
عَجَزَ الدَّوَاءُ عَنِ الشِّفَاءِ وَمَا لَنَا
فِيمَا قَضَاهُ إِلَهُنَا تَخْيِيرُ
إِنِّي أَرَى نَحْبَ الفَتَاةِ قَدِ انْقَضَى
وَأَنَا بِهَذَا عَارِفٌ وَخَبِيرُ
ثُمَّ انْزَوَى عَنَّا الطَّبِيبُ وَحُزْنُهُ
لِمُصَابِنَا فِي وَجْهِهِ المَسْطُورُ
فَسَقَطْتُ مُنْتَحِبًا عَلَى جَسَدِ ابْنَتِي
أَبْكِي وَأَنْعَى حَالَنَا وَأَثُورُ

فَتَنَهَّدَتْ وَالدَّمْعُ دُونَ جُفُونِهَا
ذَرٌّ عَلَى وَجَنَاتِهَا مَنْثُورُ
وَتَنَفَّسَتْ لِلمَوْتِ قَائِلَةً وَقَدْ
قُصِمَتْ بِزَفْرَتِهَا هُنَاكَ ظُهُورُ
أَوَّاهُ يَا أَبَتَاهُ مِنْ جُرْحٍ لَنَا
نِيرَانُهُ بَيْنَ الضُّلُوعِ سَعِيرُ
قَدْ بَرَّحَ الأَلَمُ العَقِيمُ بِمُهْجَتِي
وَأَذَابَ قَلْبِي حَسْرَةٌ وَثُبُورُ
أَحْلامُنَا قُتِلَتْ بِغَيْرِ جَرِيرَةٍ
وَجَوَادُ فَرْحَتِنَا هُنَاكَ عَقِيرُ
مَا ذَنْبُنَا كَيْمَا تَسِيلَ دِمَاؤُنَا
وَكَأَنَّهَا بَحْرٌ بِنَا مَسْجُورُ
أَبَتَاهُ لا تَذْرِفْ دُمُوعَكَ وَاصْطَبِرْ
عَمَّا قَلِيلٍ يَنْتَهِي المَقْدُورُ
عَمَّا قَلِيلٍ تَنْقَضِي أَحْلامُنَا
وَيَغِيضُ مَاءُ حَيَاتِنَا وَيَغُورُ
مَا سَاءَنِي أَلَمِي وَلَكِنْ سَاءَنِي
زَفَرَاتُ حُزْنِكَ فِي الهَوَاءِ تَطِيرُ
بِاللَّهِ مَهْلاً مَا لِقَلْبِي أَنْ يَرَى
مِنْكَ المَدَامِعَ فِي العُيُونِ تَثُورُ
إِنِّي أَرَى دُونَ السَّحَابِ بَشَائِرًا
قَدْ أَقْبَلَتْ بَيْنَ الغَمَامِ تَسِيرُ
تِلْكَ المَلائِكُ لا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهَا
جَاءَتْ رَكَائِبُهَا بِهَا وَالحُورُ
فَكَأَنَّهُمْ لِزِفَافِ رُوحِيَ قَدْ أَتَوْا
وَالحُورُ فَوْقِي كَالبُدُورِ تَدُورُ
مَعَهُمْ لِتَجْهِيزِي ثِيَابٌ سُنْدُسٌ
وَلِغَسْلِ دَمْعِي عَنْبَرٌ وَكَفُورُ
أَبَتَاهُ لا تَغْفَلْ زِيَارَةَ مَرْقَدِي
يَوْمًا لِئَلاَّ يَجْزَعَ المَقْبُورُ
فَأَنَا الوَحِيدَةُ رَهْنُ قَبْرٍ مُظْلِمٍ
أَمْسَيْتُ فِيهِ وَخَاطِرِي مَقْهُورُ
أَبَتَاهُ قَدْ حَانَ الفِرَاقُ فَلَيْتَنَا
وَافَى بِنَا قَبْلَ الرَّحِيلِ نَذِيرُ

فَأَجَبْتُهَا وَالدَّمْعُ يُحْرِقُ مُقْلَتِي
وَالقَلْبُ يَنْزِفُ وَالمُصَابُ كَبِيرُ
بِنْتَاهُ يَا رُوحِي وَمُقْلَةَ نَاظِرِي
وَجَمَالَ نَفْسِي إِنْ عَرَاهُ فُتُورُ
يَا زَهْرَةَ البُسْتَانِ يَا قَطْرَ النَّدَى
يَا جَنَّةً فِيكِ النُّجُومُ تُنِيرُ
يَا بُلْبُلاً غَنَّى عَلَى غُصُنِ الجَوَى
وَشَدَا بِصَوْتٍ زَانَهُ التَّأْثِيرُ
وَسْطَ المُرُوجِ وَبَيْنَ سَاحَاتِ الفَضَا
قَدْ رَاحَ يَلْهُو تَارَةً وَيَطِيرُ
يَا بَسْمَةً كَانَتْ عَلَى الثَّغْرِ الَّذِي
مَا أَنْ بَدَا فَاحَتْ هُنَاكَ عُطُورُ
قَدْ كُنْتِ لِي نُورَ الحَيَاةِ وَشَمْسَهَا
فَغَدَوْتُ أَعْمَى فِي الظَّلامِ يَسِيرُ
ضَحِكَاتُ فَرْحِكِ لا تَزَالُ تَهُزُّنِي
وَتُطِيلُ آلامَ الجَوَى وَتُثِيرُ
دَقَّاتُ قَلْبِكِ فِي الفُؤَادِ طَوَارِقٌ
يَصْدَعْنَ نَفْسِي وَالإِلَهُ خَبِيرُ
تِلْكَ المَحَاسِنُ فِي التُّرَابِ تَغَيَّبَتْ
وَجَمَالُهَا فِي قَبْرِهَا مَدْثُورُ
كَأْسُ المَنِيَّةِ قَدْ أَصَابَكِ بَغْتَةً
فَشَرِبْتِ مَاءَ المَوْتِ وَهْوَ مَرِيرُ
قَدْ كَانَ لا يَحْلُو غِيَابُكِ سَاعَةً
كَيْفَ التَّسَلِّي وَالغِيَابُ دُهُورُ
يَا لَيْتَنِي قَدْ كُنْتُ قَبْلَكِ ثَاوِيًا
حُفَرَ التُّرَابِ فَيَشْتَفِي المَصْدُورُ
مَا طَابَ عَيْشِي فِي الحَيَاةِ صَغِيرَتِي
مُذْ غَابَ بَدْرُ جَمَالِكِ المَسْتُورُ
كَبِدِي يَسِيلُ مَرَارَةً أَبَدًا وَإِنْ
مَرَّتْ عَلَيَّ صَوَارِفٌ وَعُصُورُ
إِنْ قِيلَ صَبْرًا قُلْتُ قَدْ غَرَبَتْ لَهُ
شَمْسٌ وَغَابَ ضِيَاؤُهَا وَالنُّورُ
أَوْ قِيلَ رِفْقًا قُلْتُ كَيْفَ وَهَذِهِ
أَمْوَاتُ فَرْحِي مَا لَهُنَّ نُشُورُ
فَإِلَى اللِّقَاءِ صَغِيرَتِي فِي عَالَمٍ
مَا فِيهِ حُزْنٌ بَلْ هُنَاكَ سُرُورُ
فِي جَنَّةٍ فِيهَا الأَحِبَّةُ تَلْتَقِي
وَالرَّبُّ رَاضٍ وَالشَّرَابُ طَهُورُ

قصيدة رثاء مكتوبة عن موت الابنة

لَيْسَ الرِّثاءُ بُنَيَّتي مِنْ شاني = أَوْ نَبْشُ مَجْرى الدَّمْعِ وَالأَشْجانِ
لٰكِنْ مُصابي فيكِ فاقَ تَحَمُّلي = لَوْلا التَّصَبُّرُ نِعْمَةُ الرَّحْمٰنِ
كُلُّ الكَلامِ مَضى وَفارَقَ مُعْجَمي = إِلَّا “اَعِنْ يا رَبُّ” فَوْقَ لِساني
أَوْ حَمْدُ رَبِّي وَهْوَ أَرْحَمُ راحِمٍ = ضَعْفَ العِبادِ وَمَلْجَأُ الحَيْرانِ
ضاقَتْ عَلَيَّ مَسالِكي في ساعَةٍ = حُمَّ القَضا وَأَنا بَعيدُ مَكانِ
وَاللهُ كانَ العَوْنَ في ما نابَني = طولَ الطَّريقِ وَصانَ مِنْ زَيَغانِ
في غُرْفَةِ الإِنْعاشِ أَفْصَحَ عَجْزُهُمْ = وَهُمُ الأُساةُ وَيَشْهَدُ الثَّقَلانِ
لٰكِنْ أَمامَ بَيانِ رَبِّي اسْتَعْجَموا = وَاسْتَسْلَموا لِـمَشيئَةِ الدَّيَّانِ
فَالطِّبُّ وَالتَّطْبيبُ أَسْبابٌ وَلا = أَقْدامَ لِلْأَسْبابِ لِلْجَرَيانِ
لٰكِنَّها بِيَدِ الـمُسَبِّبِ واقِعٌ = كَالشَّمْسِ في وَضَحٍ بِلا بُهْتانِ
وَمَشيئَةُ الباري قَضَتْ بِرَحيلِنا = عَنْ ظَهْرِها لِلْجَوْفِ لِلدِّيدانِ
هَبَطَ الذُّهولُ عَلَيَّ دونَ تَرَيُّثٍ = وَعَلا الوُجومُ مَلامِحي، غَشَّاني
وَاسْتَعْجَمَتْ لُغَتي وَعَجْزٌ لَفَّني = وَوَقَفْتُ مُفْتَقِرًا لأَيِّ بَيانِ
وَرَأَيْتُ وَجْهَكِ أَشْرَقَتْ أَنْوارُهُ = كَالبَدْرِ مُكْتَمِلًا بِلا نُقْصانِ
وَسَرى هُدوءٌ في العِظامِ وَأَعْيُنٌ = شَخَصَتْ وَحَلَّ الـمَوْتُ دونَ تَوانِ
وَالرُّوحُ لَبَّتْ إِذْ دَعاها رَبُّها = وَطَغى السُّكونُ وَغارَتْ العَيْنانِ
وَهَتَفْتُ يا “عَيُّوشَ” قومي وَانْهَضي = إِذْ كُنْتِ نائِمَةً أَمامَ عِياني
وَعَلى الجَبينِ سُخونَةٌ وَحَرارَةٌ = تَنْفي انْقِضاءَ العُمْرِ في الرَّيْعانِ
وَنَسيتُ أَنَّ الـمَوْتَ حَلَّ بِغَيْبَتي = قَبْلَ الْتِقاءِ حَبيبَتي بِثَواني
لَوْ كُنْتُ يا “عَيُّوشَ” أَعْلَمُ وَقْتَهُ = عَجِلَتْ خُطايَ كَرَفَّةِ الأَجْفانِ
وَوَصَلْتُ قَبْلَ حُلولِهِ وَرَحيلِهِ = وَبَذَلْتُ روحي راضِيًا كَحَناني
لٰكِنَّهُ السِّرُّ الـمُغَيَّبُ يا ابْنَتي = وَالكَشْفُ مُمْتَنِعٌ عَلى الإِنْسانِ
وَعَنْ الخَلائِقِ رَبُّنا قَدْ صانَهُ = أَبْقاهُ طَيَّ الغَيْبِ وَالكِتْمانِ
أَوَ ما دَعَوْتِ الكُلَّ قَصْدَ نَظافَةٍ = في بَيْتِ جَدَّتِكِ اسْتِباقَ أَذانِ؟
قَدْ خِفْتِ أَنْ تَقْضي وَتُقْبَضَ روحُها = فَغَسَلْتِ لِلْحيطانِ غَسْلَ أَواني
لٰكِنْ قَضَيْتِ وَشَيَّعَتْكِ بُنَيَّتي = فَالـمَوْتُ في تَوْقيتِهِ رَبَّاني
وَاسْتَرْجَعَتْ نَفْسي وَفاضَتْ مَنْطِقًا = يُرْضي الإِلٰهَ مُكَوِّنَ الأَكْوانِ
سُبْحانَ مَنْ خَلَقَ الخَلائِقَ وَالحَيا = وَقَضى الفَناءِ لِإِنْسِها وَالجانِ
سالَتْ عَلى الجَسَدِ الـمُسَجَّى أَدْمُعٌ = وَعَلا النَّشيجُ وَعَمَّ في الأَرْكانِ
اَلْكُلُّ يَبْكي زَهْرَةً قُطِفَتْ وَما = يُرْجى الرُّجوعُ لِسابِقِ الأَزْمانِ
وَغَدا رَحيلُكِ واقِعًا وَحَقيقَةً = يا وَرْدَةً سُقِيَتْ دَمَ الشِّرْيانِ
وَتَواتَرَتْ بَعْدَ الرَّحيلِ بَشائِرٌ = تَفْسيرُها اسْتَعْصى عَلى التِّبْيانِ
قالوا حَمامٌ أَبْيَضٌ غَطَّى السَّما = في اللَّيْلِ فَوْقَ البَيْتِ في طَوَفانِ
في لَيْلَةِ البَرَكاتِ لَيْلَةِ جُمْعَةٍ = مَنْ يَقْضِ فيها يَنْتَقِلْ لِأَمانِ
وَالدَّمُّ، رَغْمَ البَرْدِ في ثَلَّاجَةٍ = حَتَّى الصَّباحِ، يَنِزُّ في فَوَرانِ
وَالـمِسْكُ فاحَ مِنْ الجَبينِ كَما رَوُوا = وَسُهولَةُ التَّقْليبِ لِلْجُثْمانِ
لَمْ يَشْتَكوا ثِقَلًا لِوَزْنٍ أَوْ عَنًا = بَلْ كُنْتِ وَزْنَ الرِّيشِ في الحُمْلانِ
وَبِساعَةِ التَّشْييعِ قالوا قَدْ رَأَوْا = سِرْبَ الحَمامِ يَرِفُّ في هَيَجانِ
وَيَطيرُ صَوْبَ مَجَنَّةٍ كَمُشَيِّعٍ = وَالنَّعْشُ في الإِسْراعِ كَالطَّيَرانِ
وَلَقَدْ تَواتَرَ عَنْ نَبينا أَحْمَدٍ = أَنَّ الشَّهادَةَ سَبْعُ في الحُسْبانِ
مَنْ قَدْ قَضى بِالبَطْنِ نالَ شَهادَةً = أَوَ لَيْسَ هٰذا الوَصْفُ في السَّرَطانِ؟
وَيَقينُ قَلْبي حُزْتِها يا طِفْلَتي = وَمَضَيْتِ راضِيَةً إِلى الرِّضْوانِ
وَرَضيتُ عَنْكِ بُنَيَّتي وَحَبيبَتي = وَالكُلُّ راضٍ يا ابْنَتي وَيُعاني
غُصَصَ الفِراقِ بِحَرِّها وَلَهيبِها = مَنْ ذا لَهُ بِلَظى الفِراقِ يَدانِ؟
حَتَّى الطُّيورُ تَكَدَّرَتْ أَلْحانُها = وَالحُزْنُ وَشَّحَ خُضْرَةَ الأَغْصانِ
وَالقَلْبُ مَفْطورٌ وَلَسْتُ مُحَصَّنًا = مِنْ فَتْكَةِ الزَّفَراتِ في الأَحْزانِ
مَرَّتْ عَلَيَّ خَواطِرٌ وَهَواجِسٌ = كادَتْ تُزَلْزِلُ راسِخَ الإِيمانِ
أَسْتَغْفِرُ الرَّحْمٰنَ جَلَّ جَلالُهُ = كادَ اليَقينُ يُصابُ بِالخِذْلانِ
ما جازَ يَمْتَزِجُ اليَقينُ بِشُبْهَةٍ = كَلَّا وَلا بَرِحَ الرِّضى وُجْداني
ثِقَتي بِرَبِّي لَمْ تُزَعْزَعْ لَحْظَةً = فَالشَّكُّ أَصْلُ تِجارَةِ الخُسْرانِ
اَفْرِغْ عَلَيَّ الصَّبْرَ يا رَبَّ الوَرى = وَالْطُفْ بِنا مِنْ سَطْوَةِ الهَذَيانِ
فَالضَّعْفُ أَصْلٌ في الأَنامِ وَنَصُّهُ = آيٌ أَتى في مُحْكَمِ القُرْآنِ
وَالقَلْبُ تَغْمُرُهُ الشُّجونُ مَرارَةً = بَعْضي إِلٰهي لُفَّ بِالأَكْفانِ
أَدْرَجْتُها بَطْنَ اللُّحودِ وَعَتْمَها = وَأَهَلْتُ تُرْبًا فَوْقَها في آنِ
وَتَرَكْتُها وَاللهُ يَعْلَمُ أَنَّها = أَغْلى عَلَيَّ مِنْ العَريضِ الفاني
***********

حالات واتس اب و منشورات للفيس بوك و تغريدات عن وفاة الابنة

رضيت بما قسمــــــــــــــــــــــت لحــــالي***وتضرعت إليك لتغيــــــــــــــــر أحوالـــــــــي
حتى أعيش أياماً في دنيتــــــــــــــــــــــي***تفرحني تسعدنـــــي قبل المماتـــــــــــي
ألا يارب تستجــــــيب دعائــــــــــــــــــــــي***وتغير حالـــي من حـــــــالاً إلي حالـــــــي
رجوتك وقلبــــي بدمعه غارقـــــــــــــــــــــاُ***أتستجيب وتحقق لــــــــــي الأمــــالــــــي
أيأتي يوماً تملئ السعــــــــــــــــادة قلبي*** وكان غـــارقــــــــــــاً بالإحزان أيامــــــــــي
رأيت بكيت وفــــــــــات ابنتــــــــــــــــــــي***وليس بعد وفــــــــاتها عيشُ لأحلامــــــــي
رغم إنجابي لابنـــــــــي الـــــــــــــــــــذي***لم يمر علي إنجـــابه ساعتـــــــــــــــــــــي
فهو كائناً صغيراً جــــــــــــــــداً في حجمه***لن يستطيع بكونه تغير آلامــــــــــــــــــــــي
رأيته وقد عجـز عن تخفيف ألامـــــــــــــي***اتخذ السكون لعجزه تحقيق المحـــــــــالي
لكن دنيتي قاسيتـــــــــــــــــــاً بطبعهـــــا***تأخذ أشيئا وتمنـــــــــــــــــــــــــــــح أشـيء
يوماً واحداً يجمع بين وفــــــــاتها وحياتــــه***أأسعد فيه بالميلادي ام ابكي الوفــاتـــــي
إذا أردت يوماً الاحتـــــــــــــــفال بميـــــلاده***ذكرتني هي بميعاد الوفــــــــــاتـــــــــــــي
أستغفر الله العظيم مراراً لكلامــــــــــــــي***وأتوسل اليه يغفر لــــــــــي زلاتــــــــــــــي
فحزني لوفاتها وفرحي لمولده قد امتزجوا***فعجزت عن التفريق بين المعــــانــــــــــــي
عشرُ ساعات هي التي قضيتهـــــــــــــــــا***بين الوفـــــــــاتــــــــــــــــي وبين الميلادي
فقد رايتها حبيبتي في مهدهــــــــــــــــــا***وربيتها وطببتها حتي الرابعة من السنواتي
شهد حياتي كلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــها***سميتـ ــــها وكـانت أجمل والذ البناتـــــــــــي
فسبق موتهـــــــــــــــــا حياتهــــــــــــــــــا***وتركتني للاهـــــــاتـــــــــي والولعاتــــــــــي
فحزني أنسانــــــــــــــــــي الله تارتــــــــــاً***من البكائي والدمع الذي دام أيـــــــــــــامي
فأرجع الي الله أبكي توسلــــــــــــــــــــي***وأدعــــــــوه يغـفـر لـــــــــي ذلاتــــــــــــــــي
فيارب العلمين القادر قونــــــــي وعوضني***بما قست علـــــي بـــه أيــــــامـــــــــــــــي
حياتاً صعبتاً وزواجاً ميتــــــــــــــــــــــــــــــاً***وحزنــــــــ ـاً يمكنه ملئ الاكـــوانــــــــــــــــي
رجوتك يا كريم وكل الكائنات نيامــــــــــــــاً***وتوسلت اليك فقد تعبت أيـــــــامـــــــــــــي
رضيت بحكمك عليــــــــــــــــــــــــــا ياربي***وأقسمت عليك تغير لــــي أحوالـــــــــــــي

قصيدة شعر عن وفاة الطفلة (الابنة) طفلتي او ابنتي

في ترب المقابر دفنت فؤادي ….. وغسلت تربته بماء جلادي
ونزفت من عيني دماء تغرّبي….. وسفحت عند القبر شلو مدادي
ماأصعب الوجع الذي يعتادني ….. في يقظتي يدمي وعبر سهادي
أدمنت من وجع الغريب وخلتني ….. ألقى الصروف بهمة وعناد
آخيت هما لايطاق وصغته ….. أملا يروّي حرقتي وسوادي
لكنّ دهري راش سهما قاتلا….. فغدا نهاري قي ثياب سواد
فاختار أبهى زهرة في جنتي….. ياكم رويت عبيرها بفؤادي
يالب قلبي كيف صار وعفتنا….. نكوى بدمع حارق الأكباد
ياأم زهر قد حرمت عبيره….. من ظلم أحقر ملة وعباد
فأنا وأمك يومنا في غصة …… ومهادنا أضحى مهاد قتاد
ولكم نجاهد كي نداري غصة ….. عن أعين الأولاد والأحفاد
ونغالب الدمع السخين تجلدا ….. لكنه يهمي أوان رقاد
فوسادنا شوك ودمع حارق…… ودثارنا لهب وحرقة صادي
ياأول الأحباب غادر جمعنا….. ماكان أحوجنا تكون الغادي
فسقى الإله غداة صوم زهرة….. قصفت من المهجات والأعواد

هذه بمناسبة ذكرى مرور عام او سنة على وفاة ابنتي – الذكرى السنوية لوفاة الابنة

عام مضى على رحيلكِ عنا وعن هذه الدنيا… لكنك باقية دائماً وأبداً في فؤادي، قطفت تلك الزهرة الجميلة قبل أوانها، خطفك الموت مني ورحلتِ عن الدنيا بصمت وهدوء، صورتك الجميلة لم تفارق مخيلتي ولو للحظات، لقد أنطفأت الشمعة التي أنارت حياتي.

إنه ليعز على قلبي قول هذه الكلمات ولكن… عام واحد مضى على رحيلك، ولكنك يا حبيبتي معي دائماً في قلبي وفي أفكاري دوماً وأبداً. إنني يا أختي لا أزال أشعر وكأنني في كابوس ليس له نهاية، فقد تركتيني .

ها قد مرت سنة على فراقك وأنا لم أشعر يوماً بالفرح، فأنتِ يا ابنتي قطعة من روحي وجزء من حياتي لا يمكن أن أنساه أبداً. إنني في غاية الحزن حتى بعد مرور عام من فراقك، لأنني أعلم في جوف قلبي بأنك لن تعودي إلينا بعد الآن، ولن أراك مدى الحياة، وهذا الشعور مخيف لا أستطيع وصفه، رحمك الله يا عزيزتي. كل ما أطلبه من الله سبحانه وتعالى أن يلهمني الصبر على فراقك يا حبيبتي.

خاطرة رثاء للابنة

يا ابنتي… يا حبيبتي … لقد كنتِ بلسم حياتي وأملي المنشود… أيتها الراحلة الحاضرة… إنني أفتقدك يا عزيزتي، هذا الفراق صعب على كل أب، يعجز لساني عن الكلام فلا أملك سوى الصمت خشوعاً لمشيئة الله عز وجل فلقد ابتلانا بمصابنا هذا فلا نملك سوى القول قدر الله وما شاء فعل. أسأل الله أن يجعلني من الشاكرين الراضين الصابرين المحتسبين، وأن يجمعني بك في فسيح جناته.

قصائد رثاء عن الابنة المتوفية

صقر يا حزن قلبي صار قلبي موجع

يوم ودعت روحي واختفي في شعاعه

قمت قبلت خده وابتسم لي وودع

قلت ياروح روحي عند ربي وداعه

قال سلم على امي كلما الفجر يطلع
واخبر الام اني سورها والشفاعه

كانت الليل تسهر كم لاجلي بتدمع
اجرها عند ربي ينكتب كل ساعه

صرت عصفور بالجنه بنشد وبسجع
يوم القيامه اني باصير لامي شفاعه

حينها صرت ببكي احس قلبي تقطع
طار عصفور قلبي والاسارير ضاعه

بالله اقسم حبك حاز عالقلب اجمع
ياشهد مسكنك قلبي زرعتي زراعه

اسئل الله يقنعني وذا القلب يقنع
واسئل الله يلهم قلب امك قناعه

بذكرك طول عمري وكل ما النور شعشع
حبك بدمي وقلبي مطبوع والله طباعه

ابكيك ياورد عمري واجمل ايام واروع
يبكيك بستان روحي قد ضاق بعد اتساعه

رثاء الابنة المتوفية – مرثية قصيدة حزينة بوفاة الابنة

ابنتي قد صعب عليّ الفــــــــراق , وملأ القلب لك اشتيـــــــــاق والحزن قد لف من حولي رداءه , والدمع كالنهر شلال ورقـراق وفي المنـام اراك طيفـــــــــــــــا , فليت اني من منامي لا افـــاق ، اقبل راسك ثم اليديـــــــــــــــــن , وليس يشبعني حتمـا عنـــــاق ، اللهم ارحم (حلا )رحمةً واسعة وتغمدها برحمتك ، اللهم ارحمها فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك ،اللهم قها عذابك يوم تبعث ، اللهم انزل نورا من نورك عليها ،اللهم نور لها قبرها ووسع مدخلها، اللهم آنس وحشتها ،اللهم وأرحم غربتها ، اللهم اجعل قبرها روضةً من رياض الجنة ، اللهم اغفر لها وارحمها ،واعف عنها وأكرم نزلها .

اجمل ما قيل في رثاء الابنة او الطفلة (طفلتي)

ماتــغيب لحظة عن عيوني

وفي لحظة ودعتها ماتت

جـــو المعــزين عـــزّوني

والعــين تبكي ولا باتــت

تحــجّر الدمع في جفوني

وفي قلـــوبــنا نارها زادت

تلــهب و غصبن يــبكوني

آمالــنا فـــيك ماخـــابت

أمـــرتنا و قــلت ادعـــوني

في جنّـــتك ياللي عليك هانت

يا عـــالم السر مـــكنـــوني

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بسم الله والصلاة على رسول الله

    اشكر لكل العاملين على هذا الموقع المحترم واخص الكادر الفني والمطورين وأخص الاداريين تحياتي واحترامي لكل العاملين في هذا الموقع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق